ليبيا وتونس في خطر… عاجل ثوران بركان جزيرة صقلية إتنا وخطر حدوث تسونامي جديد

تشهد إيطاليا في هذه الفترة نشاطاً بركانياً ملحوظًا في بركان جزيرة صقلية مع ثوران كل من بركان إتنا وبركان سترومبولي، مما أثار مخاوف كبيرة بين السكان المحليين والزوار، وقد أدى هذا الوضع إلى إغلاق مطار كاتانيا كإجراء احترازي، كما أعلنت السلطات الإيطالية حالة الطوارئ القصوى ورفعت مستوى التأهب إلى اللون الأحمر، يأتي ذلك في محاولة للحد من المخاطر المحتملة وحماية الأرواح والممتلكات من تأثيرات هذه الكوارث الطبيعية، إن ثوران البركانين يجلب معه تحديات كبيرة، ليس فقط على الصعيد المحلي بل أيضاً على الصعيد السياحي، حيث يعتبر هذان البركانان من المعالم الجيولوجية الشهيرة في البلاد.

ثوران بركان جزيرة صقلية إتنا

أفادت صحيفة “المساجيرو” الإيطالية بأن بركان إتنا، الذي يعتبر أعلى بركان نشط في أوروبا بارتفاع 3329 متراً، يواصل ثورانه الذي بدأ الجمعة الماضية، وقد أدى الثوران إلى إغلاق مطار كاتانيا مؤقتاً بسبب تراكم طبقة كثيفة من الرماد البركاني على مدارج الطائرات، وبعد إزالة الرماد، تم استئناف حركة الطيران، إلا أن السلطات حثت المسافرين على التحقق من حالة رحلاتهم مع شركات الطيران قبل التوجه إلى المطار.

حالة الطقس اليوم في الدول العربية

درجة الحرارة تتجاوز 50.. تنبيه هام من مركز طقس العرب بشأن حالة الطقس اليوم في الدول العربية

وذكرت الصحيفة أن الثوران تركز في فوهة فوراجين، وهي إحدى الفوهات الأربع الرئيسية في قمة إتنا، مما أدى إلى انبعاث عمود من الحمم البركانية بارتفاع 4500 متر، يقوم فريق من علماء المعهد الوطني للجيوفيزياء وعلم البراكين (INGV) بمراقبة البركان باستمرار لمتابعة أي تطورات جديدة في نشاطه، تعتبر هذه الإجراءات ضرورية للحفاظ على سلامة المواطنين والسياح، والتأكد من اتخاذ التدابير الوقائية المناسبة في ظل هذا الحدث الطبيعي الاستثنائي.

بركان إتنا الآن

تعتبر الأنشطة الأخيرة لبركان إتنا طبيعية تماماً نظراً لكونه واحداً من أنشط البراكين في العالم، يمكن أن يستمر نشاطه البركاني لسنوات طويلة مع فترات راحة قليلة، حيث تتفاوت الفترات بين الانفجارات من بضعة أشهر إلى حوالي عشرين عاماً، خلال الأربعين سنة الماضية، كان المتوسط الزمني بين الثورات البركانية حوالي سنتين.

رغم أن هذا النشاط البركاني مألوف، إلا أنه تسبب في العديد من المشاكل، أصدر عمدة كاتانيا، إنريكو ترانتينو، مرسوماً يمنع استخدام الدراجات والدراجات النارية لمدة 48 ساعة، ويحدد السرعة القصوى للمركبات بـ 30 كم/ساعة على جميع الطرق البلدية، كما تم تنظيم عملية إزالة الرماد البركاني من الممتلكات الخاصة باستخدام حاويات صغيرة وُضعت بالقرب من المنازل.

مؤخراً، أظهر جبل إتنا، أكبر بركان نشط في أوروبا، قوته الهائلة بثوران بلغ ارتفاعه أكثر من 5 كيلومترات، مما غطى المنحدر الجنوبي الشرقي للبركان بطبقة رمادية من الرماد، وعطل الأنشطة المحلية وأثر على حياة السكان.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *